منتديات الثقافة الإسلامية العالمية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

ترجمة الإمام البخاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترجمة الإمام البخاري

مُساهمة من طرف hsbelrasool.bdr في السبت أكتوبر 15, 2011 5:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة الإمام البخاري

هو محمد بن إسماعيل البخاري أهم علماء الحديث عند أهل السنة والجماعة، وهو صاحب كتاب الجامع الصحيح الذي يعرف بأنه أصح الكتب عند أهل السنة بعد كتاب الله

**نسبه ونشأته

هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبة الجعفي

أبو عبد الله البخاري الاوزبكي من مدينة بخارى في إقليم خراسان (أوزبكستان الحالية) ،

وهو الحافظ إمام أهل الحديث في زمانه، والمقتدى به في أوانه، والمقدّم على سائر أضرابه وأقرانه،
وكتابه الجامع الصحيح أجمع العلماء على قبوله وصحة ما فيه.

ولد الإمام البخاري في ليلة الجمعة الثالث عشر من شوال سنة أربع وتسعين ومائة 194 هـ، في مدينة بخارى، ونشأ في يسر من المال فطلب العلم بشرف نفس وعفة وإباء

ومات أبوه وهو صغير، فنشأ في حجر أمه، وقد كان أصيب بصره وهو صغير، فرأت أمه في منامها إبراهيم الخليل، فقال: يا هذه، قد ردّ الله على ولدك بصره بكثرة دعائك - أو قال: بكائك - فأصبح بصيرًا

فتوجّه إلى حفظ الحديث وهو في المكتب، وقرأ الكتب المشهورة وهو ابن ست عشرة سنة، حتى قيل إنه كان يحفظ وهو صبي سبعين ألف حديثاً سندًا ومتنًا.

ثم حج مع أمه وأخيه أحمد، فأقام هو بمكة مجاورا يطلب العلم فأدرك فيها يزيد بن هارون وابي داؤود الطيالسي،

يقول الامام البخاري : فلما طعنت في ثمان عشرة صنفت كتاب قضايا الصحابة والتابعين، ثم صنفت التأريخ في المدينة عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وكنت أكتبه في الليالي المقمرة


** شيوخه وتلاميذه:

وكان أكثر من تأثر بهم البخاري وتعلم منهم، علي بن المديني واحمد بن حنبل واسحاق بن راهويه وقتيبة بن سعيد ويحيى بن معين وغيرهم ممن في طبقتهم

وروى عنه خلائق وأمم كثيرون.
وقد روى الخطيب البغدادي عن الفربري أنه قال: سمع الصحيح من البخاري معي نحوٌ من سبعين ألفًا لم يبقَ منهم أحد غيري.
وقد روى البخاري من طريق الفربري كما هي رواية الناس اليوم
من طريقه وحماد بن شاكر ومحمد بن بن المثنى بن دينار
وإبراهيم بن معقل
وطاهر بن مخلّد
وآخر من حدث عنه أبو طلحة منصور بن محمد بن علي البردي النسفي، وقد توفي النسفي في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة، ووثقه الأمير أبو نصر بن ماكولا.

وممن روى عن البخاري مسلم في غير الصحيح
وكان الإمام مسلم بن الحجاج يتتلمذ له ويعظمه

وروى عنه الترمذي في جامعه

والنسائي في سننه في قول بعضهم

وقد دخل بغداد ثمان مرات، وكان يجتمع في كل منها بالإمام أحمد بن حنبل فيحثه الإمام أحمد بن حنبل على المقام ببغداد ويلومه على الإقامة بخراسان

** ريحانة من أخباره وصفاته وأحواله:

تمتع الإمام البخاري بصفات عذبة وشمائل كريمة، لا تتوافر إلا في العلماء المخلصين، وهذه الصفات هي التي صنعت الإمام البخاري، منها:

الإقبال على العلم:

قام البخاري بأداء فريضة الحج وعمره ثماني عشرة سنة فأقام بمكة يطلب بها الحديث

ثم رحل بعد ذلك إلى سائر مشايخ الحديث في البلدان التي أمكنته الرُحلة إليها وكتب عن أكثر من ألف شيخ.

الجد في تحصيل العلم:

وقد كان البخاري يستيقظ في الليلة الواحدة من نومه فيوقد السراج ويكتب الفائدة تمر بخاطرة ثم يطفئ سراجه ثم يقوم مرة أخرى وأخرى حتى كان يتعدد منه ذلك قريبا من عشرين مرة.

من كرم البخاري وسماحته :

قال محمد بن أبي حاتم الرازي عن الإمام البخاري: كانت له قطعة أرض يؤجرها كل سنة بسبع مائة درهم، فكان ذلك المؤجر ربما حمل منها إلى أبي عبد الله قثّاةً أو قثّاتين؛ لأن أبا عبد الله كان معجبًا بالقثّاء النضيج، وكان يؤثره على البطيخ أحيانًا، فكان يهب للرجل مائة درهم كل سنة لحمله القثّاء إليه أحيانًا.
قال: وسمعته يقول: كنت أستغل كل شهر خمس مائة درهم، فأنفقت كل ذلك في طلب العلم. فقلت: كم بين من ينفق على هذا الوجه وبين من كان خلوًا من المال فجمع وكسب بالعلم حتى اجتمع له! فقال أبو عبد الله: ما عند الله خيرٌ وأبقى.
كان يتصدق بالكثير، يأخذ بيده صاحب الحاجة من أهل الحديث فيناوله ما بين العشرين إلى الثلاثين، وأقل وأكثر، من غير أن يشعر بذلك أحد، وكان لا يفارقه كيسه.

ورعه :

قال محمد بن إسماعيل البخاري: ما وضعت في كتاب الصحيح حديثًا إلا اغتسلت قبل ذلك وصليت ركعتين.

قال محمد بن أبي حاتم الرازي: ركبنا يومًا إلى الرمي، فجعلنا نرمي، وأصاب سهم أبي عبد الله البخاري وتدَ القنطرة الذي على نهر ورادة، فانشق الوتد، فلما رآه أبو عبد الله نزل عن دابته، فأخرج السهم من الوتد وترك الرمي، وقال لنا: ارجعوا، ورجعنا معه إلى المنزل، فقال لي: يا أبا جعفر، لي إليك حاجة مهمة، قالها وهو يتنفس الصعداء، وقال لمن معنا: اذهبوا مع أبي جعفر حتى تعينوه على ما سألته، فقلت: أية حاجةٍ هي؟ قال لي: تضمن قضاءها؟ قلت: نعم، على الرأس والعين. قال: ينبغي أن تصير إلى صاحب القنطرة فتقول له: إنا قد أخللنا بالوتد، فنحب أن تأذن لنا في إقامة بدله، أو تأخذ ثمنه وتجعلنا في حلٍّ مما كان منا. وكان صاحب القنطرة حميد بن الأخضر الفربري، فقال لي: أبلغ أبا عبد الله السلام، وقل له: أنت في حلٍّ مما كان منك، وجميع ملكي لك الفداء، وإن قلت نفسي أكون قد كذبت، غير أني لم أكن أحب أن تحتشمني في وتدٍ أو في ملكي. فأبلغته رسالته، فتهلّل وجهه واستنار، وأظهر سرورًا، وقرأ في ذلك اليوم على الغرباء نحوًا من خمسمائة حديث، وتصدق بثلاث مائة درهم.

قال ابن أبي حاتم: ورأيته استلقى على قفاه يومًا ونحن بفربر في تصنيفه كتاب التفسير، وأتعب نفسه ذلك اليوم في كثرة إخراج الحديث، فقلت له: إني أراك تقول: إني ما أثبت شيءًا بغير علمٍ قط منذ عقلت، فما الفائدة في الاستلقاء؟ قال: أتعبنا أنفسَنا اليوم، وهذا ثغرٌ من الثغور خشيت أن يحدث حدثٌ من أمر العدو، فأحببت أن استريح، فإن فاجأنا العدو كان بنا حراك.

وضيّفه بعض أصحابه في بستانٍ له وضيّفنا معه، فلما جلسنا أعجب صاحب البستان بستانه، وذلك أنه كان عمل مجالس فيه وأجرى الماء في أنهاره، فقال له: يا أبا عبد الله، كيف ترى؟ فقال: هذه الحياة الدنيا.

وكان الحسين بن محمد السمرقندي يقول: كان محمد بن إسماعيل مخصوصًا بثلاث خصالٍ مع ما كان فيه من الخصال المحمودة، كان قليل الكلام، وكان لا يطمع فيما عند الناس، وكان لا يشتغل بأمور الناس، كل شغله كان في العلم.


قوة حفظه وذاكرته :

وهب الله الإمام البخاري منذ طفولته قوة في الذكاء والحفظ من خلال ذاكرة قوية تحدى بها أقوى الاختبارات التي تعرض لها في عدة مواقف.

يقول البخاري: أُلهمت حفظ الحديث وأنا في الكتّاب، وكان عمره حينذاك عشر سنين.

ولما بلغ البخاري ست عشرة سنة كان قد حفظ كتب ابن المبارك ووكيع.

وقال محمد بن أبي حاتم الورّاق: سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان: كان أبو عبد الله البخاري يختلف معنا إلى مشايخ البصرة وهو غلام، فلا يكتب، حتى أتى على ذلك أيام، فكنا نقول له: إنك تختلف معنا ولا تكتب، فما تصنع؟ فقال لنا يومًا بعد ستة عشر يومًا: إنكما قد أكثرتما عليّ وألححتما، فاعرضا عليّ ما كتبتما، فأخرجنا إليه ما كان عندنا فزاد على خمسة عشر ألف حديث، فقرأها كلها عن ظهر قلب، حتى جعلنا نحكم كتبنا من حفظه، ثم قال: أترون أني اختلف هدرًا وأضيّع أيامي؟! فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد.

وقال ابن عدي: حدثني محمد بن أحمد القومسي، سمعت محمد بن خميرويه، سمعت محمد بن إسماعيل يقول: أحفظ مائة ألف حديث صحيح، وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح.

قال: وسمعت أبا بكر الكلواذاني يقول: ما رأيت مثل محمد بن إسماعيل، كان يأخذ الكتاب من العلماء، فيطّلع عليه اطّلاعة، فيحفظ عامة أطراف الأحاديث بمرة.


طلبه للحديث :

كان الإمام البخاري يقول قبل موته: كتبت عن ألفٍ وثمانين رجلًا، ليس فيهم إلا صاحب حديث، كانوا يقولون: الإيمان قولٌ وعمل، يزيد وينقص.

رحلته في طلب العلم:

ونبدأها من مسقط رأسه بخارى، فقد سمع بها من الجعفي المسندي، ومحمد بن سلام البيكندي، وجماعة ليسوا من كبار شيوخه.

ثم رحل إلى بلخ، وسمع هناك من مكبن بن إبراهيم، وهو من كبار شيوخه.

وسمع بمرو من عبدان بن عثمان، وعلي بن الحسن بن شقيق، وصدقة بن الفضل.

وسمع بنيسابور من يحيى بن يحيى وجماعة من العلماء.

وسمع بالرّيّ من إبراهيم بن موسى.

ثم رحل إلى مكة وسمع هناك من أبي عبد الرحمن المقرئ، وخلّاد بن يحيى، وحسان بن حسان البصري، وأبي الوليد أحمد بن محمد الأزرقي، والحميدي.

وسمع بالمدينة من عبد العزيز الأويسي، وأيوب بن سليمان بن بلال، وإسماعيل بن أبي أويس.

وأكمل رحلته في العالم الإسلامي آنذاك، فذهب إلى مصر، ثم إلى الشام، وسمع من أبي اليمان، وآدم بن أبي إياس، وعلي بن عياش، وبشر بن شعيب، وأبي المغيرة عبد القدوس، وأحمد بن خالد الوهب، ي ومحمد بن يوسف الفريابي، وأبي مسهر، وآخرين.


تفوقه على أقرانه في الحديث :

ظهر نبوغ البخاري مبكرًا، فتفوق على أقرانه، وصاروا يتتلمذون على يديه، ويحتفون به في البلدان.

فقد رُويَ أن أهل المعرفة من البصريين يعدّون خلفه في طلب الحديث وهو شاب حتى يُغلّبوه على نفسه ويُجلسوه في بعض الطريق، فيجتمع عليه ألوف، أكثرهم ممن يكتب عنه، وكان شابًا لم يخرج وجهه.

رُويَ عن يوسف بن موسى المروروذي قال: كنت بالبصرة في جامعها، إذ سمعت مناديًا ينادي: يا أهل العلم، قد قدم محمد بن إسماعيل البخاري. فقاموا في طلبه، وكنت معهم، فرأينا رجلًا شابًا يصلّي خلف الأسطوانة، فلما فرغ من الصلاة أحدقوا به، وسألوه أن يعقد لهم مجلس الإملاء، فأجابهم. فلما كان الغد اجتمع قريبٌ من كذا كذا ألف، فجلس للإملاء، وقال: يا أهل البصرة، أنا شاب، وقد سألتموني أن أحدّثكم، وسأحدّثكم بأحاديث عن أهل بلدكم تستفيدون منها.

قال أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ: سمعت عدة مشايخ يحكون أن محمد بن إسماعيل البخاري قدم بغداد، فسمع به أصحاب الحديث، فاجتمعوا، وعمدوا إلى مائة حديث فقلبوا متونها وأسانيدها، وجعلوا متن هذا لإسناد هذا، وإسناد هذا لمتن هذا، ودفعوا إلى كل واحدٍ عشرة أحاديث ليلقوها على البخاري في المجلس. فاجتمع الناس، وانتدب أحدهم، فسأل البخاري عن حديثٍ من عشرته، فقال: لا أعرفه، وسأله عن آخر، فقال: لا أعرفه، وكذلك حتى فرغ من عشرته فكان الفقهاء يلتفت بعضهم إلى بعض ويقولون الرجل فهم ومن كان لا يدري قضى على البخاري بالعجز ثم انتدب آخر ففعل كما فعل الأول والبخاري يقول لا أعرفه ثم الثالث وإلى تمام العشرة فلما علم أنهم قد فرغوا التفت إلى الأول منهم فقال أما حديثك الأول فكذا والثاني كذا والثالث كذا إلى العشرة فرد كل متن إلى إسناده وفعل بالآخرين مثل ذلك، فأقرّ له الناس بالحفظ، فكان ابن صاعد إذا ذكره يقول: الكبش النطّاح.

روي عن أبي الأزهر قال: كان بسمرقند أربعمائة ممن يطلبون الحديث، فاجتمعوا سبعة أيام، وأحبوا مغالطة البخاري، فأدخلوا إسناد الشام في إسناد العراق وإسناد اليمن في إسناد الحرمين فما تعلقوا منه بسقطة لا في الإسناد ولا في المتن.

وقال أحيد بن أبي جعفر والي بخارى: قال محمد بن إسماعيل يومًا: رُبّ حديثٍ سمعته بالبصرة كتبته بالشام ورب حديث سمعته بالشام كتبته بمصر فقلت له: يا أبا عبد الله، بكماله؟ قال: فسكت.

من كلمات البخاري :

"لا أعلم شيئا يُحتاج إليه إلا وهو في الكتاب والسنة"

"ما جلست للحديث حتى عرفت الصحيح من السقيم وحتى نظرت في عامة كتب الرأي وحتى دخلت البصرة خمس مرات أو نحوها فما تركت بها حديثًا صحيحًا إلا كتبته إلا ما لم يظهر لي"

"ما أردت أن أتكلم بكلامٍ فيه ذكر الدنيا إلا بدأت بحمد الله والثناء عليه"


مصنفاته :

تهيأت أسباب كثيرة لأن يكثر البخاري من التأليف؛ فقد منحه الله ذكاءً حادًّا، وذاكرة قوية، وصبرًا على العلم ومثابرة في تحصيله، ومعرفة واسعة بالحديث النبوي وأحوال رجاله من عدل وتجريح، وخبرة تامة بالأسانيد؛ صحيحها وفاسدها. أضف إلى ذلك أنه بدأ التأليف مبكرًا؛ فيذكر البخاري أنه بدأ التأليف وهو لا يزال يافع السن في الثامنة عشرة من عمره، وقد صنَّف البخاري ما يزيد عن عشرين مصنفًا، منها

الجامع الصحيح :

المسند من حديث رسول الله وسننه وأيامه، المعروف بـ الجامع الصحيح أو صحيح البخاري

الأدب المفرد:

وطُبع في الهند والأستانة والقاهرة طبعات متعددة

التاريخ الكبير:

وهو كتاب كبير في التراجم، رتب فيه أسماء رواة الحديث على حروف المعجم، وقد طبع في الهند سنة (1362هـ = 1943م).

التاريخ الصغير:

وهو تاريخ مختصر للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه ومن جاء بعدهم من الرواة إلى سنة (256هـ = 870م)، وطبع الكتاب لأول مرة بالهند سنة (1325هـ = 1907م)

خلق أفعال العباد:

وطبع بالهند سنة 1306هـ = 1888م

رفع اليدين في الصلاة:

وطبع في الهند لأول مرة سنة (1256هـ = 1840م) مع ترجمة له بالأوردية

الكُنى:

وطبع بالهند سنة (1360هـ = 1941م

الضعفاء الصغير

وله كتب مخطوطة لم تُطبع بعد، مثل:

التاريخ الأوسط : وقد طبع في حلب باسم التاريخ الصغير والتفسير الكبير


صحيح البخاري:

هو أشهر كتب البخاري، بل هو أشهر كتب الحديث النبوي قاطبة. بذل فيه صاحبه جهدًا خارقًا، وانتقل في تأليفه وجمعه وترتيبه وتبويبه ستة عشر عامًا، هي مدة رحلته الشاقة في طلب الحديث.

ويذكر البخاري السبب الذي جعله ينهض إلى هذا العمل، فيقول: كنت عند إسحاق ابن راهويه، فقال: لو جمعتم كتابًا مختصرًا لصحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فوقع ذلك في قلبي، فأخذت في جمع "الجامع الصحيح"

بلغ عدد أحاديث صحيح البخاري مع وجود المكررة منها 7593 حديثاً حسب إحصائية الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي، اختارها الإمام البخاري من بين ستمائة ألف حديث كانت تحت يديه؛ لأنه كان مدقِّقًا في قبول الرواية، واشترط شروطًا خاصة في رواية راوي الحديث، وهي أن يكون معاصرًا لمن يروي عنه، وأن يسمع الحديث منه، أي أنه اشترط الرؤية والسماع معًا، هذا إلى جانب الثقة والعدالة والضبط والإتقان والعلم والورع.

كان البخاري لا يضع حديثًا في كتابه إلا اغتسل قبل ذلك وصلى ركعتين، وابتدأ البخاري تأليف كتابه في المسجد الحرام والمسجد النبوي، ولم يتعجل إخراجه للناس بعد أن فرغ منه، ولكن عاود النظر فيه مرة بعد أخرى، وتعهده بالمراجعة والتنقيح؛ ولذلك صنفه ثلاث مرات حتى خرج على الصورة التي عليها الآن

قد استحسن شيوخ البخاري وأقرانه من المحدِّثين كتابه، بعد أن عرضه عليهم، وكان منهم جهابذة الحديث، مثل: أحمد بن حنبل، وعلي بن المديني، ويحيى بن معين؛ فشهدوا له بصحة ما فيه من الحديث، ثم تلقته الأمة بعدهم بالقبول باعتباره أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى.

أقبل العلماء على كتاب الجامع الصحيح بالشرح والتعليق والدراسة، بل امتدت العناية به إلى العلماء من غير المسلمين؛ حيث دُرس وتُرجم، وكُتبت حوله عشرات الكتب.


محنة الإمام البخاري :

كان البخاري شريف النفس فقد بعث إليه بعض السلاطين ليأتيه حتى يسمع أولاده عليه فأرسل إليه في بيته العلم والحلم يؤتى يعني إن كنتم تريدون ذلك فهلموا إلي وأبى أن يذهب إليهم والسلطان خالد بن أحمد الذهلي نائب الظاهرية ببخارى فبقى في نفس الأمير من ذلك فاتفق أن جاء كتاب من محمد بن يحيى الذهلي بأن البخاري يقول لفظه بالقرآن مخلوق وكان وقد وقع بين محمد بن يحيى الذهلي وبين البخاري في ذلك كلام وصنف البخاري في ذلك كتاب أفعال العباد فأراد أن يصرف الناس عن السماع من البخاري وقد كان الناس يعظمونه جدا وحين رجع إليهم نثروا على رأسه الذهب والفضة يوم دخل بخارى عائدا إلى أهله وكان له مجلس يجلس فيه للإملاء بجامعها فلم يقبلوا من الأمير فأمر عند ذلك بنفيه من تلك البلاد فخرج منها ودعا على خالد بن أحمد فلم يمض شهر حتى أمر ابن الظاهر بأن ينادى على خالد بن أحمد على أتان وزال ملكه وسجن في بغداد حتى مات ولم يبق أحد يساعده على ذلك إلا ابتلي ببلاء شديد فنزح البخاري من بلده إلى بلدة يقال لها خرتنك على فرسخين من سمرقند فنزل عند أقارب له بها وجعل يدعو الله أن يقبضه إليه حين رأى الفتن في الدين ولما جاء في الحديث (وإذا أردت بقوم فتنة فتوفنا إليك غير مفتونين)، ولقي الإمام ربه بعد هذه المحنة.


ثناء العلماء عليه :

قال أبو العباس الدعولي كتب أهل بغداد إلى البخاري... المسلمون بخير ما حييت لهم... وليس بعدك خير حين تفتقد... وقال الفلاس كل حديث لا يعرفه البخاري فليس بحديث

قال أبو نعيم أحمد بن حماد هو فقيه هذه الأمة وكذا قال يعقوب بن إبراهيم الدورقي ومنهم من فضله في الفقه والحديث على الإمام أحمد بن حنبل واسحاق بن راهويه وقال قتيبة بن سعيد رحل إلي من شرق الأرض وغربها خلق فما رحل إلى مثل محمد بن إسماعيل البخاري.


وفاته :

فكانت وفاته ليلة عيد الفطر سنة (256هـ) وكان ليلة السبت عند صلاة العشاء وصلي عليه يوم العيد بعد الظهر وكفن في ثلاثة أثواب بيض ليس فيها قميص ولا عمامة وفق ما أوصى به وكان عمره يوم مات اثنين وستين سنة


نقلا عن الموسوعة الحرة ويكبيديا، بتصرف بسيط


عدل سابقا من قبل hsbelrasool.bdr في الخميس يناير 12, 2012 1:00 pm عدل 1 مرات
avatar
hsbelrasool.bdr
Admin

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة الإمام البخاري

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:00 am

Saheeh al-Bukhaaree (al-Jaami' as-Saheeh)

The most important of all hadeeth collections, is of course al-Jaami' as-Saheeh of Imaam al-Bukhaaree.

Al-Bukhaaree is said to have questioned more than a thousand scholars of hadeeth, who lived in places as far apart as Balkh, Merv, Neesaaboor, the Hijaaz, Egypt and Iraq.

Al-Bukhaaree used to seek aid in prayer before recording any hadeeth, and weighed every word he wrote with scrupulous exactitude.

He devoted more than a quarter of his life to the compilation of his Saheeh, which is generally considered by the Muslims as an authority second only to the Qur.aan.


Abu 'Abdullaah Muhammad Ibn Ismaa'eel al-Bukhaaree, who was born at Bukhaaraa in the year 194A.H. / 810C.E. was of Persian origin.

His ancestor, Bardizbah, was a farmer in the vicinity of Bukhaaraa, who was taken captive during the Muslim conquest of the region.

Bardizbah's son, who took the name al-Mugheerah, accepted Islaam at the hand of al-Yamaan al-Ju'fee, the Muslim governor of Bukhaaraa and gained from him the ascription al-Ju'fee,

aI-Mugheerah's son Ibraaheem, the grandfather of our author, had a son called Ismaa'eel, who became a scholar of hadeeth of great piety and sound reputation.

Scrupulous in his habits, he is said to have mentioned on his deathbed that in all he possessed there was not a penny which had not been earned by his own honest labour.


Ismaa'eel died leaving a considerable fortune to his widow and two sons, Ahmad and Muhammad, the latter being only an infant at the time.

The child who was destined to play such a central role in the development of hadeeth literature was endowed by nature with great intellectual powers, although he was physically frail.

He possessed a sharp and photographic memory, and a great tenacity of purpose, which served him well in his academic life.


Like many scholars of his time, al-Bukhaaree began his educational career under the guidance of his mother in his native city.

Finishing his elementary studies at the young age of eleven, he immersed himself in the study of hadeeth.

Within six years he had mastered the knowledge of all the scholars of hadeeth of Bukhaaraa, as well as everything contained in the books which were available to him.

He thus travelled to Makkah with his mother and brother in order to perform Hajj. From the Makkah, he started a series of journeys in quest of hadeeth, passing through all the important centres of Islaamic learning, staying in each place as long as he needed, meeting the scholars of hadeeth, learning all the hadeeth they knew, and communicating his own knowledge to them.

It is recorded that he stayed at Basrah for four or five years, and in the Hijaaz for six; while he travelled to Egypt twice and to Koofah and Baghdad many times.


Imaam al-Bukhaaree's travels continued for some four decades. In the year 250A.H. / 864C.E., he came to the great Central Asian city of Neesaaboor, where he was given a grand reception suitable to a scholar of hadeeth of his rank.

Here he devoted himself to the teaching of hadeeth, and wished to settle down. But he was obliged to leave the town when he declined to accept a request to deliver lectures on hadeeth at the palace of Khaalid Ibn Ahmad ad-Dhuhalee.

From Neesaaboor he travelled on to Khartank, a village near Bukhaaraa, at the request of its inhabitants. Here he settled down, and died in the year 256A.H. / 870C.E.


avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة الإمام البخاري

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:15 am


Throughout his life, al-Bukhaaree displayed the character of a devout and pious Muslim scholar

He was rigorous in the observance of his religious duties, ensuring that rather than relying on charity he always lived by means of trade, in which he was scrupulously honest

Once he lost ten thousand dirhams on account of a minute scruple. A good deal of his income, in fact, was spent on helping the students and the poor. It is said that he never showed an ill-temper to anyone, even when there was more than sufficient cause; nor did he bear ill-will against anybody. Even towards those who had caused his exile from Neesaaboor, he harboured no grudge


Hadeeth was almost an obsession with al-Bukhaaree. He spared no pains for it, sacrificing almost everything for its sake. On one of his voyages he was so short of money that he lived on wild herbs for three days. But he enjoyed one form of public recreation: archery, in which he had acquired great skill. His amanuensis, who lived with him for a considerable time, writes that Bukhaaree often went out to practice his aim, and only twice during his sojourn with him did he see him miss the mark.


Since the very outset of his career, al-Bukhaaree showed the signs of greatness. It is said that at the age of eleven he pointed out a mistake of one of his teachers. The teacher laughed at the audacity of the young student; but al-Bukhaaree persisted in his correction, and challenged his teacher to refer to his book, which justified the pupil's contention


When still a boy, too, he was entreated by a large
group of hadeeth students to give a lecture on the subject. He accepted their request, and a large crowd of students duly gathered at a masjid, and accepted the ahaadeeth which he related


Once, when he visited Basrah, the authorities were notified of his arrival and a day was fixed for him to lecture. At the lecture, he was able to confine himself only to such ahaadeeth as he had received on the authority of the early hadeeth scholars of Basrah, and had none the less been unknown to the audience


On many occasions al-Bukhaaree's learning was put to severe tests, of a kind often favoured by rigorous scholars of the time, and he seems always to have emerged with credit

At Baghdad, ten hadeeth scholars changed the asaaneed and contents of a hundred ahaadeeth, recited them to al-Bukhaaree at a public meeting, and asked him questions about them. Al-Bukhaaree confessed his ignorance of the ahaadeeth that they had recited. But then he recited the correct versions of all the ahaadeeth concerned, and said that probably his questioners had inadvertently recited them wrongly


At Samarqand, four hundred students tested al-Bukhaaree's knowledge in the same way, and al-Bukhaaree succeeded in exposing their interpolations. At Neesaaboor, Muslim, the author of another Saheeh, together with others, asked al-Bukhaaree questions about certain ahaadeeth, and found his answers completely satisfactory


In many scholarly gatherings he successfully identified some of the obscurer early hadeeth narrators in a way which had eluded the other scholars present. These repeated trials and triumphs of al-Bukhaaree won him recognition as the greatest hadeeth scholar of his time by all the major authorities with whom he came in contact, including Ahmad Ibn Hanbal, 'Alee Ibn al-Madeenee, Abu Bakar Ibn Abee Shaybah, Ishaaq Ibn Raahawayh, and others


Al-Bukhaaree's writings began during his stay in Madeenah at the age of 18, when he compiled his two earliest books. One of these contained the decrees and judgements of the Companions and their Followers, while the other was made up of short biographies of the important narrators of hadeeth during his own lifetime. A large number of other collections followed


The Saheeh, known commonly as Saheeh al-Bukhaaree, is the most important of his books. It is said to have been heard by 90,000 of the author's students, and is considered by almost all hadeeth scholars to be the most reliable collection of hadeeth


The Saheeh may be seen as al-Bukhaaree's life-work: his earlier treatises served him as a preparation for this magnum opus, while his later books were little more than offshoots of it. It was to the Saheeh that he devoted his most intense care and attention, expending about a quarter of his life on it

avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة الإمام البخاري

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:39 am


Al-Bukhaaree's notion to compile the Saheeh owed its origin to a casual remark from Ishaaq Ibn Raahawayh (166-238A.H. / 782-852C.E.), who said that he wished that a hadeeth scholar would compile a short but comprehensive book containing the genuine ahaadeeth only

These words seem to have fired al-Bukhaaree's imagination, and he set to work with indefatigable energy and care

He sifted through all the ahaadeeth known to him, tested their genuineness according to canons of criticism he himself developed, selected 7,275 out of some 600,000 ahaadeeth

and arranged them according to their subject matter under separate headings, most of which are taken from the Qur.aan, and in some cases from the ahaadeeth themselves


Because al-Bukhaaree nowhere mentions what canons of criticism he applied to the traditions to test their genuineness, or tells us why he compiled the book, many later scholars have tried to infer these things from the text itself

Al-Haazimee, in his Shuroot al-A.immah, al-Iraaqee in his Alfiyyah, al-'Aynee and al-Qastalaanee in their introductions to their commentaries on the Saheeh

and many other writers on the hadeeth sciences, including Ibn as-Salaah, have tried to deduce al-Bukhaaree's principles from the material he presents


As we have seen, al-Bukhaaree's main object was to collect together the sound ahaadeeth only. By these, he meant such ahaadeeth as were handed down to him from the Prophet on the authority of a well-known Companion, via a continuous chain of narrators who, according to his records, research and knowledge, had been unanimously accepted by honest and trustworthy hadeeth scholars as men and women of integrity, possessed of a retentive memory and firm faith, accepted on condition that their narrations were not contrary to what was related by the other reliable authorities, and were free from defects

Al-Bukhaaree includes in his work the narrations of these narrators when they explicitly state that they had received the ahaadeeth from their own authorities. If their statement in this regard was ambiguous, he took care that they had demonstrably met their teachers, and were not given to careless statements


From the above principles, which Imaam al-Bukhaaree took as his guide in choosing his materials, his caution is evident. It is important to note, however, that he used less exacting criteria for the ahaadeeth that he used as headings for some of his chapters, and as corroboratives for the principal ones. In such cases, he often omits all or part of the isnaad, and in certain cases relies on weak authorities

The number of 'suspended' (mu'allaq) and corroborative traditions in the book amounts to about 1,725.


From this it is clear that al-Bukhaaree's purpose was not only to collect what he considered to be sound ahaadeeth, but also to impress their contents on the minds of his readers, and to show them what doctrinal and legal inferences could be drawn from them

He therefore divided the whole work into more than a hundred books, which he subdivided in 3,450 chapters

Every chapter has a heading that serves as a key to the contents of the various traditions, which it includes


It has been aptly remarked that the headings of the various chapters of the Saheeh constitute the fiqh of Imaam al-Bukhaaree

These headings consist of verses from the Qur.aan or passages from ahaadeeth. In some cases they are in full agreement with the ahaadeeth listed underneath them, while in some others, they are of a wider or narrower significance than the ahaadeeth

that follow; in which case they serve as an additional object of interpretation and explanation of the ahaadeeth

In some cases, they are in the interrogative form, which denotes that the Imaam regarded the problem as still undecided. In other cases, he wanted to warn against something that might outwardly appear to be wrong and impermissible

But in every chapter heading, al-Bukhaaree kept a certain object in view

There are even cases where the headings are not followed by any ahaadeeth at all; here al-Bukhaaree is intending to show that no genuine, tradition on the subject was known to him

avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة الإمام البخاري

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:45 am


Al-Bukhaaree is also being original when he repeats the various versions of a single hadeeth in different chapters. By doing this rather than putting them together in one place, he wanted to bring to light further evidence of the authenticity of the ahaadeeth in question, and at the same time to draw more than one practical conclusion from them. Similarly, in including one part of a hadeeth in one chapter and inserting another part in another chapter, and in introducing the 'suspended' ahaadeeth as marfoo' and mawqoof, al-Bukhaaree has certain specific academic purposes in view, which are explained by the commentators of his Saheeh.


It was thus that the Saheeh, the work of a great hadeeth scholar who combined a vast knowledge of ahaadeeth and allied subjects with scrupulous piety, strict exactitude, the painstaking accuracy of an expert editor, and the legal acumen of an astute jurist, rapidly attracted the attention of the whole Muslim community, and became accepted as an authority next only to the Qur.aan

Many Muslim doctors wrote enormous commentaries on it, in which they thoroughly discuss every aspect of the book, and every word of its contents, from the legal, linguistic, contextual and historical aspects. Twelve such commentaries have been printed, while at least another fifty nine remain in manuscript form


نقلا عن الرابط :

http://fatwa-online.com/classicalbooks/hadeeth/0000101.htm
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى