منتديات الثقافة الإسلامية العالمية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

الأزمة في نشوء المعرفة الغربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأزمة في نشوء المعرفة الغربية

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 3:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الأزمة في نشوء المعرفة الغربية :

في فترة القرون الوسطى كانت الكنيسة المسيحية قد انحرفت عن التعاليم السامية التي جاء بها سيدنا عيسى عليه السلام، وأصبح كثير من الأحبار والرهبان يأكلون أموال الناس بالباطل، وشاعت ظاهرة ما يسمى بصكوك الغفران،

وانتشرت محاكم التفتيش التي تنكل بمن يخالف تعاليم الكنيسة أو لا يرى رؤيتها .

ومن ذلك تم إعدام العالم جاليليو مكتشف المنظار، لأنه قال بأن الأرض كروية بينما ترى الكنيسة أن الأرض منبسطة، ومن يقول غير ذلك يعتبر كافرا وتطبق عليه الكنيسة العقوبة المشددة دون رحمة .

وهكذا تم تكميم أفواه العلماء، وصار الناس يرون أن العلم يصادم الإيمان، وأن العلماء مجرد ملاحدة على الناس ملاحقتهم وتعريضهم للكنيسة حتى يجدوا جزاءهم العادل!

وبذلك تم إعدام معظم العلماء، وهكذا ظلت أوربا في فترة القرون الوسطى ترزح في ظلام دامس تحت نير نظام سياسي فاسد يقوم على الإقطاع حيث تسيطر الأسر الأرستقراطية على مقاليد الأمور تحت رعاية الكنيسة بينما يظل عامة الشعب يعيش في الفقر والحرمان، مما أدى إلى قيام الثورات على النظم الملكية،

ومن أشهر تلك الثورات، الثورة الفرنسية التي وضعت مبادئ جديدة للمجتمعات الأوربية و لا تزال هذه المجتمعات حتى اليوم تهتدي بتلك المبادئ وتضع وفقها نظمها ومناهجها وتصوراتها ومعارفها التي نشأت كرد فعل للظلم الواقع من النظم الإقطاعية المتحالفة مع الكنيسة مما جعل الفكر في عصر النهضة يتسم بنزعة شديدة العداء للسلطة الدينية مع رغبة جامحة في الخلاص بكل السبل من سيطرتها الفكرية والعلمية .

ولذا لم يكن هناك مفر من البحث عن مصدر للمعرفة يكون بديلا للسلطة الدينية، وكلما كان ذلك المصدر مناوئا ونقيضا للمصدر الديني كلما كان ذلك أفضل.

وعلى إثر ذلك ظهرت مدرستان لمصادر المعرفة في أوربا هي:


1- المدرسة الحسية :
وتعرف أيضا بالمدرسة الواقعية، وهي تقول بأن الحواس هي المصدر الوحيد لإنتاج المعرفة، والعالم المحسوس أو المشاهد هو وحده الذي يمكن أن يعطينا المعرفة الموثوق منها وذلك عن طريق إجراء التجارب وباستقراء التجارب يمكن وضع القوانين العلمية ومن تلك القوانين تتكون النظريات العلمية التي تصنف على أنها معرفة وما سوى ذلك لا ينظر إليه كعلم بل يعتبر خرافة أو أسطورة لا تنضبط بضوابط التجربة المادية الصارمة ولا يمكن أن نأخذ منها معرفة أو نظم أو مناهج للحياة! وكل ما لا يمكن وضعه تحت مجهر التجربة يتم تجاهله ولا طائل في البحث في فحواه ولا يعتبر موجودا!


2-المدرسة العقلية :
وتعرف أيضا بالمدرسة المثالية وهذه المدرسة تقول إن الحواس قد تضل أحيانا ولذلك لا بد من إضافة العقل معها كوسيلة لإنتاج المعرفة، وهي تعلي من شأن العقل وتقول إن العقل الإنساني مفطور على معارف أولية يمكن أن ينطلق منها لإنتاج معارف أخرى وترى أن التجربة بذاتها قاصرة عن إنتاج المعرفة ما لم يسعفها القياس العقلي.

حسب الرسول الطيب الشيخ



avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى